خطبة الجمعة – لماذا نتعنصر على المسيحيين ولا نتعنصر على اليهود…

خطبة الجمعة – لماذا نتعنصر على المسيحيين ولا نتعنصر على اليهود…
إستقيموا يا معوجين….

احنا ما بنحب اليهود، من واقع عدم محبتنا بالإسرائيلية بالموضوع الفلسطيني فقط، أما كديانة، ما بتلاقي في حد من المسلمين والمسيحيين بشكل عام، بيتعرض لليهود من موضوع عنصري ديني، وبالعكس، لما يختلط النقاش في القضية الفلسطينية، تجد الكثير الي بقولك – وانا منهم -، انه لا تخلط بين الإسرائيلية واليهود، هذا دين وهؤلاء دينيين ونؤمن بهم، بينما الإسرائيلية ….لا.
بنفس الوقت، في كثير من الدول العربية، لا يزال موجود فيها يهود مثل تونس، المغرب، سوريا واليمن، بالضبط مثل ما كان فيه يهود في لبنان وفي مصر وفي بواقي الهم جذور للان، وهدول في كل هاي الدول عايشين بدون عنصرية مثل العنصرية الي بتظهر عنا بين المسلم والمسيحي، مع انه الهم معابدهم والهم احتفالاتهم والهم مناطقهم، وما بتسمع عن مشاكل بينهم وبين الباقي (بهالمناسبة هابي هانوكا لإخوانا اليهود)!!!!!
دينياً، الإسلام فيه كثير آيات تحذر “بالإسم” من بني إسرائيل ولا تحذر “بالإسم” من المسيحيين، وأيضاً مسيحياً، اليهود هم من صلبوا سيدنا عيسى عليه السلام أو من تآمروا عليه، وما كان وقتها إسلام علشان يكون في كره وقتها، وحسب العهدة العمرية، التي هي وصايا سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام بالمسيحيين، هي دليل قاطع على عدم وجوب التفرقة والعنصره على المسيحيين، لذلك أتصور المتعنصر المسلم والمسيحي، إختلط عليه الأمر وإختلق ديناً جديداً له، عم يكره ويحرم ويحلل من خلاله؟!
أتصور، نحن نتعنصر على بعض مش من واقع ديني، نحن نتعنصر من واقع أقلية ظاهرة للعيان، كون اليهود أقل ظهوراً من التراث المسيحي في مناطقنا. وبالتالي نظرة العنصرية على المسيحيين تكون أقوى من نظرتنا العنصرية للأديان الآخرى، وبالتالي مادة خصبة وسهل اللعب فيها وإستعمالها من قبل من يريد البلبلة في عالمنا العربي، وهي بالأغلب عنصرية طبقية إجتماعية أكثر منها عنصرية دينية، لأسباب كبيرة منها تماسك وتعليم وتاريخ المسيحيين، بالذات في بلاد الشام وما أضافوا على بلاد الشام من إيجابيات على مر تاريخ المنطقة، وأن تنكر ذلك، هو تأكيد على عنصريتك “الطبقية” العمياء فقط لا غير.

دينياً، إذا بدي أكون ديني، أعداؤنا هم اليهود فقط حسب الكتب السماوية والقصص التاريخية، أما إنسانياً، عدوي هو من يرفض تقبل وجودي ومشاركتي بسلام والبناء معي لمستقبل أفضل، هندوسي بوذي يهودي مسيحي مسلم أو لا ديني حتى، فقط لا غير….

اللهم، كبر عقولنا وقلوبنا، لتتسع لكل خلقك، وعقولهم وقلوبهم، آمين يا رب العالمين…..

(انا تعودت انسب من بعض الي بيقرأوا خطبي بالذات الي بتتعلق بالدين، وبالعادة ما برد عليهم شو ما كانت مسباتهم، وكثير ناس بيستغربوا ليش ما برد؟ ما برد، من واقع بيت الشعر التالي على فكرة، لذلك الي بدوا يسب يقرأ البيت أول 😜:
لو كل كلب عوى ألقمته حجراً……لاصبح الصخر مثقالاً بدينار”

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s